منتديات ينبع النخل الرسمية
خدمـات خاصة : :   |  استرجاع كلمة المرور   |   طلب كود تفعيل العضوية   |   تفعيل العضوية   |   للإعلان   |  اتصل بنا
دواووين شبكة ينبع النخل الرسميه


العودة   منتديات ينبع النخل الرسمية > . : ينبع النخل الأدبية : . > منتدى الشعر الفصيح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-18-2009, 09:04 PM   رقم المشاركة : 1
زين
أديب وشاعر منتديات ينبع النخل
 
الصورة الرمزية زين





زين غير متواجد حالياً


New ~¤¦¦§¦¦¤~الــــدروس الأدبــيـــة المستفاده في علم البديع~¤¦¦§¦¦¤~ ---

 




بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على خير الورى النبي المجتبى محمد بن عبدالله خير من خلق على الأرض وخير من مشى عليها ،

وعلى آله الطيبين الطاهرين وأصحابه الغر الميامين والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .

أخواني الأعزاء في صرح الأصالة والتاريخ منتديات ينبع النخل الرسمية ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

يسرني ويشرفني أن أعلن لكم عن بدء حلقات أدبية تشرح بعض جوانب علم البلاغة والمتعلق باللغة العربية وفصاحتها

وبالجزء المخصص من هذا العلم والمتمثل بـ ( علم البديع ) ، وسوف تكون هذه الحلقات في يوم الجمعة من كل أسبوع

وتمتد بإذن الله تعالى لعدة أسابيع على أن يتم تخصيص كل حلقة لجانب أو جانبين من علم البديع

تتضمن تعريقات وشروحات وبعض الأمثلة التي تبيّن هذه الجوانب .


علماً بأن اختيار هذه الجوانب يعتمد على ارتباطها الوثيق بـ ( شعر الكسرة الشعبي ) ومدى توافقها معه .

سائلاً المولى عز وجل أن يوفقني لتقديم ما يرضي ذائقتكم الأدبية والشعرية ، وأن أرد بعضاً من أفضال هذا المنتدى الشامخ على العضو " زين "

الذي سيظل مديوناً لهذا المنتدى إلى الأبد .



وعلى بركة الله نبدأ هذا الأسبوع بموجز تعريفي فقط عن ( علم البديع ) المستهدف في ديوانيتنا الأسبوعية هذه .


جوانب البلاغة ثلاثة على الأحرى هي :

علم المعاني وعلم البيان وعلم البديع .

وكما أشرت أعلاه بأن دروسنا فقط سوف تكون في بعض جوانب علم البديع والتي رأيناها تظهر في شعر الكسرة الشعبي.


معنى البديع:

هو اختراع الشيء أو خلقه وإبداعه وإظهاره بأحسن الصور..

قال تعالى : ( بَدِيعُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ ) - آية 117 سورة البقرة -


فهو سبحانه الخالق المخترع المنشئ وحده لهذه السماوات والأرض والمبدع في إظهارها على أكمل وجه.


ومن تعريفات بعض العلماء لعلم البديع نقتبس لكم الآتي :

ابن خلدون :(هو النظر في تزيين الكلام وتحسينه بنوع من التنميق ,," باختصار " ).


الخطيب القزويني :( هو علم يعرف به وجوه تحسين الكلام ، بعد رعاية تطبيقه على مقتضى الحال ، ووضوح الدلالة ).



ظهور علم البديع:

يعتبر ابن المعتز ( 396 هـ ) هو أول من وضع علم البديع وأسبق من ألف فيه برغم أن هناك محاولات من مسلم بن الوليد

المتوفي سنة 208 هـ والجاحظ المتوفي سنة 255 هـ وغيره من العباسيين على الرغم من أن شعراء الجاهلية

كانوا يستخدمون ألفاظ البديع ولكن دون علم بمصطلحاتها .

ولا ننسى أن هناك العديد من العلماء في القرون المتعاقبة والذين أبدعوا في هذا المجال وهم كثر ولا يمكن حصرهم

ولهم إنجازاتهم وبصماتهم التطويرية في علم البديع التي ضمنوها في كتب عديدة خالدة ..

فجزاهم الله عنا وعن المسلمين جميعاً خير الجزاء.


جمع ابن المعتز في علم البديع ثمانية عشر نوعاً من أنواع البديع ، مقسمة إلى قسمين:

الأول وسماه " البديع "
ويضم خمسة أنواع هي الإستعارة والتجنيس والمطابقة ورد الإعجاز على ما تقدمها والنوع الخامس هو المذهب الكلامي.


الثاني وسماه " محاسن الكلام " ويضم ثلاثة عشر نوعاً هي :

1- الإلتفات.
2- الإعتراض.
3- الرجوع.
4- حسن الخروج من معنى إلى معنى ( الإتسطراد ).
5- تأكيد المدح بما يشبه الذم.
6- تجاهل العارف ( الإعنات والتشكيك ).
7- هزل يراد به الجد .
8- حسن التضمين.
9- التعريض والكناية.
10- الإفراط في الصفة ( المبالغة ).
11- حسن التشبيه.
12- إعنات الشاعر نفسه في القوافي ( لزوم ما لا يلزم ).
13- حسن الابتداءات.


بالاضافة الى المحسنات البديعية المعنوية ، والمحسنات البديعية اللفظية .


وما يهمنا شرحه هو المحسنات البديعية بنوعيها فقط في هذه الدروس بالإضافة إلى التعريج على بعض أنواع علم البديع

الثمانية عشر إن كان لها ارتباط وثيق بالمحسن البديعي المشروح .


والسبب في ذلك يعود لكون الكسرة شعر شعبي قد يتوافق مع بعض أنواع علم البديع وقد لا يتوافق ..

ولكن المحسنات البديعية تعتبر أكثر ما يتوافق مع شعر الكسرة الشعبي وبالتالي سيتم شرحه في هذه الدروس

بشكل مبسط وواضح بإذن الله تعالى .


والمحسنات البديعية المعنوية هي :

المطابقة أو الطباق - المقابلة - المبالغة - الإغراق - الغلو - الإيغال - التتميم - التورية - التقسيم - الإلتفات - الجمع - التفريق - الجمع مع التقسيم - الجمع مع التفريق - الجمع مع التقسيم والتفريق - تأكيد المدح بما يشبه الذم - تأكيد الذم بما يشبه المدح - المذهب الكلامي - اللف والنشر - مراعاة النظير - أسلوب الحكيم - التجريــد .

المحسنات البديعية اللفظية هي :

الجنـاس - السجع - رد العجز على الصدر - لزوم ما لا يلزم ( إعنات الشاعر نفسه في القوافي ) - الموازنة - التشريع .


المراجع:

1- كتاب علم البديع في البلاغة العربية - الطبعة الأولى
المؤلف : الدكتور محمود أحمد حسن المراغي
الناشر : دار العلوم العربية ، بيروت - لبنان
عام 1411 هـ - 1991 م



2- كتاب البلاغة العربية في ثوبها الجديد (علم البديع )
للمؤلف : بكري شيخ أمين
الناشر : دار العلم للملايين ، بيروت - لبنان
عام 2003 م


3- كتاب علم البديع - رقمه 1718
المؤلف :الدكتور عبدالعزيز عتيق
الناشر : دار النهضة العربية ، بيروت - لبنان
عام 2003 م




وبهذا يكون قد قدمت لكم موجزاً تعريفياً عن ما سوف يكون محور النقاش والمداولة خلال الأسابيع القادمة .. والله الموفق



انتظرونا في الجمعة القادمة مع أولى المحسنات البديعية المعنوية .




رجـاء أخيــر من أخيكم زين ..


أتمنى من جميع الأدبـاء والشعراء والمتذوقين والأعضاء بشكل عام أن يشاركوننا في هذه الديوانية والتي أنشئت من أجل الجميع وليس لأخيكم " زين " فقط ، وأن يكون هناك طرح متوافق مع الموضوع المشروح سواء كان شرحاً إضافيـاً أو شعراً أو نثراً .. كما أتمنى من شعراء الكسرة الأفاضل أن تكون لهم مشاركة فعالة في الموضوع بحيث تكون لهم مشاركات بشعر الكسرة سواءاً كانت من كتاباتهم أو مما يحفظونه من شعر الكسرة ويتوافق مع الموضوع المشروح علماً بأن شرح الجوانب الأدبية سوف يبدأ من الجمعة القادمة بإذن الله تعالى .



شكراً مقدماً للجميع ..


أخوكم المحب ..
زين ..



.
..
.
.
.
.
.













بسم الله الرحمن الرحيم

سوف يكون الحديث هذا الأسبوع عن بعض أنواع المحسنات البديعية المعنوية وبشكل مبسط للغاية برغم أن هناك تفاصيل دقيقة عن هذه الجوانب إلا أن ما يهمنا هو إيصال المعلومة بشكل عام للشاعر والمتذوق حتى يكون على معرفة تامة لما يكتبه أو يقرؤه من منظور أدبي .



المطابقة
وهو أحد أنواع المحسنات البديعية ويقال له : الطباق أو التضاد ..

ويقصد به : الجمع بين الضدين أو بين الشيء وضده في كلام أو بيت شعر ؛ كالجمع بين اسمين متضادين مثل : النهار والليل ، والبياض والسواد ، أو بين فعلين متضادين مثل : يظهر ويبطن ، ويسعد ويشقى ، ويعز ويذل .

وقد يكون جمع الضدين مختلفين في النوع كقوله تعالى :

( أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ ) - سورة الأنعام الآية 122 .

فكلمة ( ميتاً ) اسم و كلمة ( أحييناه ) فعل .

ومن الأمثلة على هذا المحسن البديعي :
قوله تعالى : ( وَمَا يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ ، وَلاَ الظُّلُمَاتُ وَلاَ النُّورُ ،وَلاَ الظِّلُّ وَلاَ الْحَرُورُ ،وَمَا يَسْتَوِي الأَحْيَآءُ وَلاَ الأَمْوَاتُ ) - سورة فاطر الآيات 19 - 22 ).

وقول الرسول صلى الله عليه وسلم ( خير المال عين ساهرة لعين نائمة ).

وقول المتنبي :
فلا الجود يفني المال والجد مقبل .. ولا البخل يبقي المال والجد مدبر

فالمقابلة هنا بين ( الجود - يفني - مقبل ) وبين ( البخل - يبقى - مدبر )

ويشترط في نجاح المطابقة أن تكون غير متكلفة ولا متصنعة حتى لا تفسد المعنى وينفر منها الذوق السليم مما يؤدي إلى فقدان التأثير لدى السامع أو القارئ ولا ينتج عنها تحسين في القول أو المعنى .



----

المقابلة

وهي : أن يؤتى بمعنيين متوافقين أو معان ٍ متوافقة ، ثم بما يقابلهما أو يقابلها على الترتيب.

كقوله تعالى : ( وَمَكَرُوا مَكْراً وَمَكَرْنَا مَكْراً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ )- سورة النمل الآية 50 .

فأنبياء الله وأهل الطاعة مكروا ضد الأعداء والكفار وزاد وقابل الله عز وجل مكر أوليائه بمكر ٍ وعذاب من عنده.

وأيضاً قول الشاعر ..

أموت إذا ما صد عني بوجهه .. وأحيـا إذا مـــل الصدود وأقبــلا

فالشاعر جعل هنا جزاء الموت الحيـاة ، وجزاء الصد إقبـال الوجه.


أنواع المقابلة:

1- مقابلة اثنين باثنين :

كقوله تعالى " ( فَلْيَضْحَكُوا قَلِيلاً وَلْيَبْكُوا كَثِيرًا ) - سورة التوبة الآية 82 .

وقوله عليه الصلاة والسلام : ( إن لله عباداً جعلهم مفاتيح للخير مغاليق للشر )

وقوله صلى الله عليه وسلم : ( إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه ، ولا ينزع من شيء إلا شانه )

وقول النابغة الجعدي :
فتى كان فيه ما يسر صديقه .. على أن فيه ما يسوء الأعاديا


2- مقابلة ثلاثة بثلاثة :


كقول أبي دلامة : ( ما أحسن الدين والدنيا إذا اجتمعا .. وأقبح الكفر والإفلاس بالرجل ِ )


3- مقابلة أربعة بأربعة :


كقول أبي تمام : ( يا أمة كان قبح الجور يسخطها .. دهراً فأصبح حسن العدل يرضيها )

4- مقابلة خمسة بخمسة :


كقول المتنبي : ( أزورهم وسواد الليل يشفع لي .. وأنثني وبياض الصبح يغري بي )

5- مقابلة ستة بستة :

كقول الصاحب شرف الدين الأربلي : ( على رأس عبد ٍ تاج عز ٍ يزيـّنه .. وفي رِجل ِ حــر قيد ذل ٍ يشيّنه )


ويعتبر أفضل رتب المقابلة وأبلغها وأجملها على الإطلاق هو ما يكثر فيه عدد المقابلات بشرط أن لا تؤدي الكثرة إلى التكلف وفقدان العذوبة.

------


المبالغة :وتعرف بأنها الإفراط في الصفة .
وأيضاً هي البلوغ بالمعنى أقصى غاياته ، وأبعد نهاياته ..تبدأ من درجة المعقول الممكن وحتى درجة اللامعقول المستحيل !


قال تعالى : ( يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى ) - سورة الحج الآية 2 .

فالمبالغة تظهر جلياً عندما خص المولى عز وجل المرضعة ورضيعها لأن المرضعة أشفق ما تكون على طفلها.

وكذلك قوله تعالى : ( كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً ) - سورة النور الآية 39 .

ولو قال يحسبه الرائي لكان جيداً ولكن لما أرد سبحانه وتعالى المبالغة قال الضمآن ، لآنه أشد حرصاً على الماء وطلباً له .

ومن الشعر قول أبو نواس .. ( وأخفت أهل الشرك حتى انه .. لتخافك النطف التي لم تخلق ).




هذا ما لدي هذا الأسبوع ..

وأتمنى أن تعذروني على التقصير..


ختاماً أود التنويه على موضوع مهم ..

الإستشهاد على هذه الجوانب بشعر الكسرة أتركه لكم أخواني فأنا قادر على إضافة ذلك ولكن أريد أن تكون لكم مشاركة فعالة في هذه المواضيع فأنا أستفيد منكم أيضاً ؛ لذا لا تبخلوا علينا بإثرائكم للموضوع من الناحية الأدبية والشعرية أيضاً .



حفظكم الله ورعاكم ..


أخوكم المحب ..
زين










الأخوة الأعزاء في صرح الأصالة والتـاريخ ..


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..


لازلنا في حلقاتنا المستمرة والتي تتحدث عن المحسنات البديعية الظاهرة في جوانب الشعر العربي الفصيح والشعبي وبالأخص شعرنا المحبوب .


آملاً من الله أن تكون هذه الحلقات ذا وقع ٍ نافع على الجميع ..


واستكاملاً للحلقات .. نبدأ بالحديث هذا الأسبوع عن ثلاثة محسنات بديعية هي : التورية ، الغلو ، التتميم ..

ونتمنى مـِن مـَن كانت له ملاحظة او استفسار حول هذه المواضيع أن يطرحه من خلال الردود وستتم مناولته بإذن الله ..





التورية

ويقال لها الإيهام والتخيير ، يقال : وريّت الخبر أي جعلته ورائي وسترته وأظهرت غيره .

وعند رجال البديع يقصد بها : أن يذكر المتكلم لفظاً مفرداً له معنيان ، قـــــريب ظاهــــر غير مراد ، وبعيد خفي هو المـــــــراد .


ومن الأمثلة على هذا المحسن البديعي ..

قوله تعالى : (وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُم بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُم بِالنَّهَارِ ) - سورة الفرقان الآية 61 -.

فالتورية ظهرت في قوله ( جَرَحْتُم ) ولها معنيان :
- قريب ظاهر غير مراد وهو إحداث جرح في الجسم .
- بعيد خفي مراد وهو ارتكاب الذنوب وافترافها ، وهو المقصود بالآية الكريمة .


ومن الشعر ..

قول بدر الدين الحمامي :

جــودوا لنســجــع بالمــديــ ... ـــح على عــلاكم ســرمــدا
فالطــيـر أحســن مـا تغــر ... د عنــدما يــقــع النـــدى


فالتورية هنا في كلمة ( الندى ) فمعناها القريب الظاهر غير المراد هو ما يسقط آخر الليل من ماء على أوراق الشجر ، بدليل التمهيد له بذكر الطير والتغريد والوقوع ، ومعنـاهــا البعيد المقصود من الشاعر هو الجود والكرم .

وأيضاً قوله :

أبيـــات شعــرك كـالقصـــ ... ــور ولا قصور بها يعوق
ومن العجــائـب لــفــظــهـا ... حــر ومعنــاهــا رقيق


فالتورية ظهرت في كلمة ( رقيق ) حيث أن المعنى القريب الظاهر الغير مراد هو العبد المملوك ، وسبب قرب هذا المعنى هو استخدام الشاعر لكلمة حــر في نفس الشطر من البيت.
أما المعنى البعيد الغير ظاهر والمراد هو اللطيف السهل الدمث .


ومن الأمثلة اللطيفة قول الشاعر :

قالت : قفوا واستمعوا ما جرى .. خـــالي قــد هــام به عــمــي !


فلفظ التورية هنا ( خالي ) والمعنى الظاهر الغير مقصود هو خال النسب وهو شقيق الأم ، أم المعنى البعيد المقصود هو الشامة السوداء التي تظهر غالباً على الوجه وتكون من علامات الحسن .


كما أن هناك أربعة أنواع للتورية هي : مجردة ومرشحة ومبيّنة ومهيـّأة ..

ولكن هذا الأنواع تحتاج إلى وقت طويل وشرح دقيق لانها أكثر عمقاً وتعقيداً .. وما يهمنا هنا هو معرفة التورية وكيفية توظيفها .

لذا أعتذر عن شرح هذه الأنواع الأربعة حتى لا يحدث إغراقاً للموضوع .




الغلو

وتعريفه هو تجاوز الحد والقدر في الوصف والتعبير والإفراط في ذلك ؛ والخروج بذلك عن العقل والعادة.

قال تعالى مخاطباً أهل الكتاب : ( يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ) - سورة النساء الآية 171 -.


ينقسم الغلو إلى قسمين :

الغلو الحسن المقبول :

وهو الذي يقترب إلى الصحة والقبول ، وتستخدم به أحد الأدوات التالية في بناء الشعر :

قد - لو - لولا - كأن - يكاد

ومن الأمثلة قول أبي صخر :

تــكـاد يدي تندي إذا ما لمستها .. وينبت في أطرافها الورق الـنـّـضر


وقول البحتري في مدخ الخليفة المتوكل :

ولو أن مشتاقاً تكلّف فوق ما .. في وسعه لسعى إليه المنبر

وهنا يقصد الشاعر أن المنبر سعى إلى الخليفة تعبيراً عن الشوق الذي يكنه للخليفة ، وهذا من الغلو الحسن بإستخدام الأداة (لو).

أيضاً قول المتنبي :

لو تعقل الشجر التي قابلتها .. مدّت محيّيه إليك الأغصنــا

فليس من المقبول عقلا ولا عادة أن تمد الشجرة أغصانها للتحية ولكن الذي حسّن الغلو هنا هو استخدام الأداة ( لو ).



الغلو الغير مقبول :

وهو ما يخلو من أي أداة تقريب إلى الصحة والقبول ..

كقول المتنبي مادحاً :

فتى ألف جـزء رأيه في زمانه .. أقل جزيئ بعضه الرأي أجمع


برغم ما في البيت من بعض التعقيد الصادر عن التقديم والتأخير الذي يقتضيه الوزن فإن المتنببي يريد أن يقول :
إن هذا الممدوح فتى له رأي في أحوال زمانه يساوي ألف جزء ؛ أقل جزء من هذه الأجزاء -بعضه وليس كله- هو الرأي الذي أجمع عليه الناس.




التتميم ( التكميل )

ويقصد به اعتراض الكلام بكلام آخر لا يتم المعنى إلا بهذا الإعتراض ، وإلا سيكون المعنى غير كامل الفهم..

ومن الأمثلة قوله تعالى :

( مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ )- سورة النحل الآية 97 -

فقوله تعالى ( ِمنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى ) يعتبر تتميم ، وقوله ( وَهُوَ مُؤْمِنٌ ) أيضاً تتميم .
فبهذين التتميمين تم معنى الكلام.

وقول الرسول محمد صلى الله عليه وسلم : ( ما من مسلم يصلى لله كل يوم اثنتي عشرة ركعة من غير الفرائض إلا بنى الله له بيتا ً في الجنة )

وهنا وقع التتميم في أربعة مواضع :
قوله ( مسلم ) وقوله ( لله ) وقوله ( كل يوم ) وقوله ( من غير الفرائض ) ..

فحذف أي من هذه التتميمات سيختلف المعنى .


وقول الشاعر ..

لو أن عزة حاكمت شمس الضحى .. في الحسن عند موفق لقضى لها


والتميم جاء بقوله ( في الحسن ) وكذلك ( عند موفق ) .

وعزة هي ممدوحة الشاعر ، وموفق هو أحد القضاة في ذلك العصر .





هذا ما لدي .. والله الموفق ..


أخوكم المحب ..
زين ..








الأخوة الأعزاء في صرح الأصالة والتـاريخ ..


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..


لازلنا في حلقاتنا المستمرة والتي تتحدث عن المحسنات البديعية الظاهرة في جوانب الشعر العربي الفصيح والشعبي وبالأخص شعرنا المحبوب .


آملاً من الله أن تكون هذه الحلقات ذا وقع ٍ نافع على الجميع ..


واستكاملاً للحلقات .. نبدأ بالحديث هذا الأسبوع عن ثلاثة محسنات بديعية هي : التورية ، الغلو ، التتميم ..

ونتمنى مـِن مـَن كانت له ملاحظة او استفسار حول هذه المواضيع أن يطرحه من خلال الردود وستتم مناولته بإذن الله ..





التورية

ويقال لها الإيهام والتخيير ، يقال : وريّت الخبر أي جعلته ورائي وسترته وأظهرت غيره .

وعند رجال البديع يقصد بها : أن يذكر المتكلم لفظاً مفرداً له معنيان ، قـــــريب ظاهــــر غير مراد ، وبعيد خفي هو المـــــــراد .


ومن الأمثلة على هذا المحسن البديعي ..

قوله تعالى : (وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُم بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُم بِالنَّهَارِ ) - سورة الفرقان الآية 61 -.

فالتورية ظهرت في قوله ( جَرَحْتُم ) ولها معنيان :
- قريب ظاهر غير مراد وهو إحداث جرح في الجسم .
- بعيد خفي مراد وهو ارتكاب الذنوب وافترافها ، وهو المقصود بالآية الكريمة .


ومن الشعر ..

قول بدر الدين الحمامي :

جــودوا لنســجــع بالمــديــ ... ـــح على عــلاكم ســرمــدا
فالطــيـر أحســن مـا تغــر ... د عنــدما يــقــع النـــدى


فالتورية هنا في كلمة ( الندى ) فمعناها القريب الظاهر غير المراد هو ما يسقط آخر الليل من ماء على أوراق الشجر ، بدليل التمهيد له بذكر الطير والتغريد والوقوع ، ومعنـاهــا البعيد المقصود من الشاعر هو الجود والكرم .

وأيضاً قوله :

أبيـــات شعــرك كـالقصـــ ... ــور ولا قصور بها يعوق
ومن العجــائـب لــفــظــهـا ... حــر ومعنــاهــا رقيق


فالتورية ظهرت في كلمة ( رقيق ) حيث أن المعنى القريب الظاهر الغير مراد هو العبد المملوك ، وسبب قرب هذا المعنى هو استخدام الشاعر لكلمة حــر في نفس الشطر من البيت.
أما المعنى البعيد الغير ظاهر والمراد هو اللطيف السهل الدمث .


ومن الأمثلة اللطيفة قول الشاعر :

قالت : قفوا واستمعوا ما جرى .. خـــالي قــد هــام به عــمــي !


فلفظ التورية هنا ( خالي ) والمعنى الظاهر الغير مقصود هو خال النسب وهو شقيق الأم ، أم المعنى البعيد المقصود هو الشامة السوداء التي تظهر غالباً على الوجه وتكون من علامات الحسن .


كما أن هناك أربعة أنواع للتورية هي : مجردة ومرشحة ومبيّنة ومهيـّأة ..

ولكن هذا الأنواع تحتاج إلى وقت طويل وشرح دقيق لانها أكثر عمقاً وتعقيداً .. وما يهمنا هنا هو معرفة التورية وكيفية توظيفها .

لذا أعتذر عن شرح هذه الأنواع الأربعة حتى لا يحدث إغراقاً للموضوع .




الغلو

وتعريفه هو تجاوز الحد والقدر في الوصف والتعبير والإفراط في ذلك ؛ والخروج بذلك عن العقل والعادة.

قال تعالى مخاطباً أهل الكتاب : ( يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ) - سورة النساء الآية 171 -.


ينقسم الغلو إلى قسمين :

الغلو الحسن المقبول :

وهو الذي يقترب إلى الصحة والقبول ، وتستخدم به أحد الأدوات التالية في بناء الشعر :

قد - لو - لولا - كأن - يكاد

ومن الأمثلة قول أبي صخر :

تــكـاد يدي تندي إذا ما لمستها .. وينبت في أطرافها الورق الـنـّـضر


وقول البحتري في مدخ الخليفة المتوكل :

ولو أن مشتاقاً تكلّف فوق ما .. في وسعه لسعى إليه المنبر

وهنا يقصد الشاعر أن المنبر سعى إلى الخليفة تعبيراً عن الشوق الذي يكنه للخليفة ، وهذا من الغلو الحسن بإستخدام الأداة (لو).

أيضاً قول المتنبي :

لو تعقل الشجر التي قابلتها .. مدّت محيّيه إليك الأغصنــا

فليس من المقبول عقلا ولا عادة أن تمد الشجرة أغصانها للتحية ولكن الذي حسّن الغلو هنا هو استخدام الأداة ( لو ).



الغلو الغير مقبول :

وهو ما يخلو من أي أداة تقريب إلى الصحة والقبول ..

كقول المتنبي مادحاً :

فتى ألف جـزء رأيه في زمانه .. أقل جزيئ بعضه الرأي أجمع


برغم ما في البيت من بعض التعقيد الصادر عن التقديم والتأخير الذي يقتضيه الوزن فإن المتنببي يريد أن يقول :
إن هذا الممدوح فتى له رأي في أحوال زمانه يساوي ألف جزء ؛ أقل جزء من هذه الأجزاء -بعضه وليس كله- هو الرأي الذي أجمع عليه الناس.




التتميم ( التكميل )

ويقصد به اعتراض الكلام بكلام آخر لا يتم المعنى إلا بهذا الإعتراض ، وإلا سيكون المعنى غير كامل الفهم..

ومن الأمثلة قوله تعالى :

( مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ )- سورة النحل الآية 97 -

فقوله تعالى ( ِمنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى ) يعتبر تتميم ، وقوله ( وَهُوَ مُؤْمِنٌ ) أيضاً تتميم .
فبهذين التتميمين تم معنى الكلام.

وقول الرسول محمد صلى الله عليه وسلم : ( ما من مسلم يصلى لله كل يوم اثنتي عشرة ركعة من غير الفرائض إلا بنى الله له بيتا ً في الجنة )

وهنا وقع التتميم في أربعة مواضع :
قوله ( مسلم ) وقوله ( لله ) وقوله ( كل يوم ) وقوله ( من غير الفرائض ) ..

فحذف أي من هذه التتميمات سيختلف المعنى .


وقول الشاعر ..

لو أن عزة حاكمت شمس الضحى .. في الحسن عند موفق لقضى لها


والتميم جاء بقوله ( في الحسن ) وكذلك ( عند موفق ) .

وعزة هي ممدوحة الشاعر ، وموفق هو أحد القضاة في ذلك العصر .





هذا ما لدي .. والله الموفق ..


أخوكم المحب ..
زين ..







زين غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 12-18-2009, 09:48 PM   رقم المشاركة : 2
فواز عايد المحياوي
شاعرمنتديات ينبع النخل الرسمية





فواز عايد المحياوي غير متواجد حالياً


افتراضي

 

استااذي الاديب الغالي على قلبي : زيـن
هذا انت دائما تاتي بكل ماهو مفيييييييد وقيم
يشرفني ويسعدني ان اكون اول من يعلق على هذا الدرس الممتع والمفيد
الذي كثيرا منا بحاجه اليه
واتمنى منك
الا بتخل علينا مثل هذهالدروس المفيده
وان تستمر هذه الحلقاااااااااات
تلميذك المحب
فواز المحياوي







فواز عايد المحياوي غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 12-18-2009, 10:45 PM   رقم المشاركة : 3
(الفيصل)
شاعر منتديات ينبع النخل





(الفيصل) غير متواجد حالياً


افتراضي

 

استاذي العزيز واديبنا الفاضل زين
كل عام وانت يالغالي بخير
حقيقي الموضوع شيق وجميل جدا استاذي
ولاكن زيارتي لكي اسلام عليك يالغالي
ولي رجعه ثانيه باذن الله للمشاركة
تقبل حضوري بمتصفحك






(الفيصل) غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 12-18-2009, 10:56 PM   رقم المشاركة : 4
معشي الذيب
شاعر منتديات ينبع النخل





معشي الذيب غير متواجد حالياً


افتراضي

 

شكرا لهذا التعريف المفضل لعلم البديع
















أتمنى من الإداره أن تثبت كل درس يطرحه الاديب زين وإذا أتى الدرس الثاني

حذف الدرس الأول من قائمة المواضيع المثبته وهكذا وإذا إنتهى الأديب زين من

دروسه الثمينه تقوم الإداره بجمع الدروس كلها في موضوع واحد ويتم تثبيته












تحيتي







التوقيع :

يا عيون ما للفؤاد عيون = حسْب اختياره يسيّرني
كل ما بغيت الفراق يكون = يقودني ما يخيّرني
موسى أحمد العلوني =






أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه
معشي الذيب غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 12-19-2009, 12:24 AM   رقم المشاركة : 5
ناصر الحجوري
شاعرمنتديات ينبع النخل وامير الكسرة





ناصر الحجوري غير متواجد حالياً


افتراضي

 

اخي الغالي اديبنا وشاعرنا زين
لااخفي عليك سرآ انه عندما اخبرتني عن عزمك على طرح موضوعك الجديد - علم البديع - على حلقات اسبوعيه
بقصد خدمة شعراء الكسره في منتديات ينبع النخل للنهوض بشعر الكسره وتقوية معانيها عن طريق علم البديع -
لم اتمالك نفسي من الفرح بخبر هذا الموضوع وخاصه أنك انت الذي سوف تطرحه -
حينهاوجدت يدي على الكيبورد - ازف التهنئه لجميع الاعضاء وابشرهم - بقدوم موضوعك الشيق -
وهاانت تطرح مقدماته اليوم - وتترك الجميع على شوق في انتظار الجمعه القادمه -
اخي زين ابارك لك هذا الموضوع - واهنئك واشكرك عليه-
واشكر الغالي معشي الذيب على اقتراحه -
وبماانك على علم عن سفري -
سوف احيل اقتراح معشي الذيب للزميل مراقب الكسره او الزميل جباره العروي
او الزميل خليل الثقفي اوالزميل اخي الكبير ابو طلال او الزميل عاصفة الصحراء -
فالمتواجد فيهم سوف يقوم باللازم حيال اقتراح معشي الذيب الذي ااويده لإهمية الموضوع
دمت يازين وفيآ لهذا الموقع ولمن فيه
وعلى بركة الله يازين - ونحن في شوق للمتابعه







التوقيع :
ناصر الحجوري غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 12-19-2009, 12:32 AM   رقم المشاركة : 6
الهجير
شاعر منتديات ينبع النخل





الهجير غير متواجد حالياً


افتراضي

 

اديبنا الراقي واستاذنا الفاضل يعجر الكلام عن الشكر على هذه المقدمه الجميله لايسعني الا ان اقول بارك الله لك وجعلها في موازيين حسناتك كم اوجه شكري الشديد الى شاعرنا القدير ناصر الحجوري لزفته هذا الخبر الجميل وهذه الدروسه الشيقه

ساعود مرار هنا

كل الود والتقدير







الهجير غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 12-19-2009, 01:28 AM   رقم المشاركة : 7
مـــــشـــــعل
شـاعـــر منتـديــات ينبــع النــخل وفارس غبوة مهرجان العيد بينبع النخل لعام 1428هـ
 
الصورة الرمزية مـــــشـــــعل





مـــــشـــــعل غير متواجد حالياً


افتراضي

 


اديبنا العزيز زين قرأنا بتمعن
( الأسبوع الأول )
وننتظر بفارق الصبر
( الاسبوع الثاني )
لك من محبك وافر التقدير والاحترام



دمت بخير






التوقيع :

يا ليتني بينـك وبيـن المضـره=من تكة الشوكة إلى سكرة الموت

مـــــشـــــعل غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 12-19-2009, 09:01 AM   رقم المشاركة : 8
خليل
مستشارومشرف وشاعر منتديات ينبع النخل
 
الصورة الرمزية خليل





خليل غير متواجد حالياً


افتراضي

 

علم البديع إبتداء شرحه = لإستاذ في النت اسمه زين
ناخذ منه فن في طرحه = حتى يجي للمثل تثمين
مشكور يامعتلي صرحه = هذا الأدب منك والتدوين
رقيت بالقيل عن جرحه = واعطيتنا دروس للتمكين
مع تحياتي=






التوقيع :

استغفر الله العظيم وآتوب إليه
مع تحياتي
خليل ابراهيم الثقفي
خليل غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 12-19-2009, 10:37 AM   رقم المشاركة : 9
عزاه يا قلبي
عضو مميز





عزاه يا قلبي غير متواجد حالياً


افتراضي

 

متميز دائما وراقي اديبنا الفاضل زين
كلل الله جهودك بالنجاح
دمت بخير







عزاه يا قلبي غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 12-19-2009, 10:45 AM   رقم المشاركة : 10
القالط
شاعر منتديات ينبع النخل الرسمية





القالط غير متواجد حالياً


افتراضي

 

اخي الغالي الاديب زين
لك شكر متواصل لاينقطع
هذه درر ثمينه
لاتقدر بثمن
جعلها الله في ميزان حسناتك
تقبل احترامي وامتناني







التوقيع :

الود في داخل اعماقي = احساس ماضي مع الايام
والبعد ماغير اشواقي = اليوم يمضي عليّ عام
القالط غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
~¤¦¦§¦¦¤~الــــدروس الأدبــيـــة ~¤¦¦§¦¦¤~ --- الأســبــوع الــرابــع والأخيــر --- زين منتدى الكسره 16 01-11-2010 02:56 PM
~¤¦¦§¦¦¤~ الــــدروس الأدبــيـــة ~¤¦¦§¦¦¤~ --- الأسبوع الثــالـث --- زين منتدى الكسره 12 01-02-2010 09:52 PM
~¤¦¦§¦¦¤~ الــــدروس الأدبــيـــة ~¤¦¦§¦¦¤~ --- الأسبوع الثــاني --- زين منتدى الكسره 12 12-29-2009 02:14 AM


الساعة الآن 03:19 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ينبع النخل وجميع ما يكتب من قبل الأعضاء لا يعبر عن رأي إدارة المنتدى نهائياً